المخلص / اسعد كعبي

المخلص

ترجمة : أسعد كعبي

علاقة الميول والاتّجاهات الدينيّة بالاستقرار الهستيري

مهدي عبّاسي / مسعود جان بزركي*

الملخص

إنّ الاعتناء بنوع الاتّجاه الدينيّ الذي يُعين الإنسان على التمتّع بصحّةٍ نفسيّةٍ، يُعذُّ من المواضيع الدينيّة ذات الصلة بالسلامة النفسيّة ومن مقوّمات الشخصيّة. الغاية من تدوين هذا البحث هي دراسة علاقة الاتّجاهات الدينيّة مع الاستقرار الهستيري في نهاية فترة المراهقة.

العيّنة المختبريّة التي تمّ الاعتماد عليها في هذه الدراسة تتألّف من 295 شخصاً ( 168 فتاةً و127 فتىً ) من طلاب الدراسة التحضيريّة للجامعة في مدينة قم، حيث أُجريت بطريقة العيّنة العنقوديّة؛ وقد أجاب هؤلاء الطلاب على استبيانين يحتويان معلوماتٍ جول الاتّجاه الدينيّ وشخصيّة الفرد، وقد تمّ تحليل النتائج بناءاً على ذلك. وقد أشارت النتائج إلى وجود صلةٍ مُعتبرةٍ بين الاتّجاه الدينيّ والاستقرار الهستيريّ لدى المراهقين، أي أنّ الصلة بين الاتّجاه الدينيّ الباطنيّ وعدم الاستقرار الهستيريّ عكسيّةٌ، والصلة بين الاتّجاه الدينيّ الظاهريّ وعدم الاستقرار الهستيريّ مباشرةٌ. وكذلك كلّما كان مستوى الاتّجاه الدينيّ للإنسان أكثر ظاهريّةً، فإنّ الاستقرار الهستيريّ سوف يكون أدنى. وطبق هذه العيّنات، فإنّ الذين يتهرّبون من الدين عددهم قليلٌ، وهناك عددٌ قليلٌ أيضاً كان اتّجاههم الدينيّ بارزٌ أكثر من غيرهم.

مفردات البحث : الاتّجاه الدينيّ، الاتّجاه الباطنيّ، الاتّجاه الظاهريّ، الاستقرار الهستيريّ.

 

 

دراسةُ نوع الصلةِ بين الرِّضا في الحياة الزَّوجيَّة والاستقرار الهستيريّ
( طبق المعايير الدينيّة)

جعفر جديريّ* / رسول زاده طباطبائي**

الملخص

تتناول هذه المقالة دراسة نوع الصلة بين الرِّضا في الحياة الزَّوجيَّة والاستقرار الهستيريّ بأُسلوبٍ تحليليٍّ، حيث أُجريت على عيّنةٍ عشوائيّةٍ تتألّف من 110 أشخاصٍ من طلاب معهد الإمام الخميني ( رحمه الله ) للتعليم والأبحاث، وذلك بأُسلوبٍ عنقوديٍّ عشوائيٍّ، حيث أجاب هؤلاء عن استبيانين متعلّقين بالرضا في الحياة الزوجيّة في المجتمع الإسلاميّ، وقد اشتمل هذان الاستبيانان على خمسة مؤشّراتٍ شخصيّةٍ NEO – FFI تمّت الإجابة عليها من قِبل العيّنات التي خضعت للاختبار. وقد تمّ تحليل المعطيات في هذه الدراسة عن طريق الإحصاء التمثيليّ والاستنتاجيّ. وأشارت هذه النتائج إلى وجود صلةٍ معتبرةٍ بين الحياة الزوجيّة والاستقرار الهستيريّ، أي أنّه كلّما يرتفع مستوى الرِّضا في الحياة الزوجيّة، فإنّ درجة الكآبة والتوتّر النفسي تنخفض، وبالتالي يرتفع مستوى الاستقرار الهستيريّ.

والنتيجة المتحصّلة من هذه الدراسة هي إثبات وجود صلةٍ بين الرِّضا الزوجيِّ والاستقرار الهستيري.

مفردات البحث : الرِّضا الزوجيِّ، الاستقرار الهستيريّ، معيار الرِّضا الزوجيِّ.

 

 

دَور الشعور بالتقدير في رضا الإنسان عن حياته

ناصر آغا بابائي*

الملخص

حسب الرؤية الدينيّة والأخلاقيّة والنفسيّة، فإنّ التقدير يحتلُ مكانةً مرموقةً في حياة الإنسان، وفي هذه المقالة، يقوم الكاتب بدراسة الصلة بين التقدير بالأُمور المعنويّة والشخصيّة للإنسان، ودَور ذلك في الرِّضا عن الحياة. وقد أجاب عن الاستبيانات المخصّصة لهذه الدراسة 105 طالبٍ من طلاب جامعة طهران ومعهد الإمام الخمينيّ ( رحمه الله ) للتعليم والأبحاث، والاستبيانات كما يلي : معيار التقييم الذاتي للمعنويّات، استبيان التقدير، معيار التقدير، معيار خمسة عوامل أساسيّة في الشخصيّة، معيار الرِّضا عن الحياة.

أمّا النتائج المتحصّلة فقد تمَّ تقييمها عن طريق تحاليل إحصائيّةٍ بمستوىً محدّدٍ وانحراف المعيار والتناسق المتّزن وتحليل آريانس وريجرسون. وأشارت هذه التحاليل إلى أنّ التقدير ذو صلةٍ وثيقةٍ بالارتباط المعنويّ وبالعامل الشخصيّ، حيث يرتبط بكافّة جوانب الشخصيّة بشكلٍ إيجابيٍّ. وقد كانت هذه الصلة نموذجاً مختلفاً، لدرجة أنّ الصلة بين التقدير والسلامة النفسيّة والنشاط الاجتماعيّ، كالتّكافل، كانت كبيرةً للغاية. فالتقدير ذو صلةٍ وثيقةٍ بالرِّضا عن الحياة، وقد تمّ توقّع ستّة بالمئة من مستوى الرِّضا عن الحياة من خلال السيطرة على الصفات النفسيّة. ونتائج هذه الدراسة قد بيّنت الهيكل الأساس للتقدير الدينيّ – الأخلاقيّ، ووضّحت مكانته بين سائر العوامل الشخصيّة. ويستند الكاتب في هذه المقالة إلى أصل ارتباط التقدير بالسلامة النفسيّة ارتباطاً وثيقاً.

مفردات البحث : التقدير، المعنويّة، الدِّين، علم الأخلاق، الشخصيّة، الرِّضا عن الحياة.

 

 

الصِّلة بين أنواع العشق والخصائص الشخصيّة

حمزة عبدي* / محمود جلزاري*

الملخص

تتناول هذه المقالة دراسة الصلة بين الأنواع المختلفة للعشق وشخصيّة الإنسان، والهدف من إجرائها هو معرفة حقيقة العشق والسيطرة عليه قدر المستطاع، وقد اتّبع الكاتب أُسلوب اختبار هنريك لإثبات المطلوب، كما أجرى دراسته حسب قواعد تحقيقات جون لي الذي عرض للعشق ستّة أنواع، هي : العشق الجامح، العشق الاستعراضيّ، عشق الصداقة، العشق المنطقيّ، العشق الوسواسيّ ( الرومانسيّ )، عشق الفداء، حيث أنّ كلّ نوعٍ من هذه الأنواع يتناول العشق من زاويةٍ خاصّةٍ. ومن أجل تحليل الشخصيّة، تمّ الاعتماد على اختباري MMPI  و NEO وعن طريق إثبات صلة سبايرمان تمّت دراسة العلاقة بين العشّاق. والافتراض الذي تبتني عليه الدراسة هو أنّ العشق ذو صلةٍ بالشخصيّة، وكذلك أنّ أنواع العشق ذات صلةٍ بالخصال الشاذّة واختلال الشخصيّة. وبعد القيام بتحاليل إحصائيّة، بيّن الكاتب الجوانب السلبيّة للعشق الوسواسيّ ( الرومانسيّ )، التي هي الفرضيّة الأساسيّة للمقالة.

مفردات البحث : أنواع العشق، العشق الجامح، العشق الاستعراضيّ، عشق الصَّداقة، العشق المنطقيّ، العشق الوسواسيّ، العشق الفدائيّ.

 

 

دراسة العلاقة بين التديّن ومستوى السعادة
بين طلاب الجامعات حسب الجنس والحالة الزوجيّة

محمّد قمري*

الملخص

يقوم الكاتب في هذه المقالة بدراسة الصلة بين التديّن والسعادة لدى طلاب الجامعات. وقد تمّ اختيار 756 عيّنةً من طلاب الجامعات لإجراء هذه الدراسة، وذلك بأُسلوب العيّنة العنقوديّة المتسلسل بين طلاب جامعة آزاد الإسلاميّة في المنطقة الثانية، حيث تمّ تطبيق معيار الدراسة لتقييم المعتقدات الدينيّة ( المعبد ) واستبيان السعادة طبق قاعدة أوكسفورد، ثمّ تمّ تقييم النتائج المتحصّلة بالاعتماد على مستوى الارتباط لقاعدة بيرسون واختبار t. وأشارت هذه النتائج إلى وجود صلةٍ موجبةٍ ومعتبرةٍ بين التديّن ومستوى السعادة (P<0/01 )، وأنّ الصلة بين التديّن ومستوى السعادة لدى طلاب الجامعات تعتبر أقوى، وأنّ هذه الصلة بين الطلاب العزّاب والمتزوّجين مختلفةٌ، وأنّ مدى التديّن بين الطالبات الإناث أعلا نسبةً من الطلاب الذكور؛ ولكن لا يوجد اختلاف في مستوى السعادة بينهم. كما أثبتت النتائج أنّ المتزوّجين أكثر تقيّداً بالدين من العزّاب، ولا وجود لاختلافٍ معتدٍّ به بينهم في مستوى السعادة.

مفردات البحث : التديّن، السعادة، طلاب الجامعات.

 

 

أبعاد الاتّجاه الدينيّ وحدود الارتباط العائليّ، صلةٌ جذريّةٌ

أحمد رضا كياني* / كيومرث فرح بخش** / مسعود الأسدي*** / أصغر شير علي بور****

الملخص

تتناول هذه المقالة دراسة الصلة بين أبعاد الاتّجاه الدينيّ ومستوى العلاقات العائليّة، وقد كانت العيّنة التي أُجريت حولها هذه الدراسة جميع العوائل الساكنة في مدينة ( نكا )، حيث شملت 100 من الأزواج، وقد تمّت بأُسلوبٍ عنقوديٍّ متعدِّد المراحل وذلك بطريقةٍ عشوائيّةٍ. أمّا وسائل البحث التي اعتُمد عليها هي كلٌّ من استبيان ( أبعاد الاتّجاه الدينيّ، بهرامي إحسان 1381 ) والاستبيان الثابت ( حدود العلاقات العائليّة ). والنتائج التي توصّل إليها الباحثون في مدى الاتّجاه الدينيّ هي متوسط 85/0 و 91/0 ومدى الارتباط العائلي هي متوسط 67/0 ، وتمّ الاعتماد على معطيات معدّل ارتباط بيرسون والتحليل المتعدّد المتغيّرات للصلة الجذريّة لبيان نتائج البحث. وقد أشارت النتائج الأُولى للارتباط الجذريّ إلى أنّ زيادة مستوى التديّن بين أفراد العائلة وترسيخه لدى أبنائها وتقليص مستوى التشتُّت والانحلال فيها، من شأنه أن يوثّق الصلة بين أفرادها ويحدّ من انحلالها. وأشارت نتائج ثاني نوعٍ من الارتباط الوثيق إلى أنّ زيادة مستوى التديّن بين أبناء العائلة وترسيخ دعائم الدين لديهم من شأنه أن يُقلّص من الانحلال العائلي والتشتُّت ويوثّق الصلة بين أبنائها.

مفردات البحث : الاتّجاه الدينيّ، حدود الارتباط، العائلة.

 

 

دراسة الصلة بين المعتقدات الخاطئة في نظام اليس
والعدوانيّة لدى التلميذات في الصفّ الثّالث المتوسّط ـ في مدينة بهبهان

كُبرى كاظميان مقدّم* / غلام حسين كريمي كهكي**

الملخص

تتناول هذه المقالة دراسة صلة الاعتقادات غير المنطقية في نظام اليس بالعدوانيّة لدى التلميذات في الصفّ الثّالث المتوسّط في مدينة بهبهان. عيّنات الإحصاء التي تمّ الاعتماد عليها في إجراء هذه الدراسة هي كافّة طالبات الصفّ الثالث المتوسّط في مدينة بهبهان في العام الدراسي 1387 – 1388 والعيّنة التجريبيّة تتألّف من 180 طالبةً من بين هؤلاء، حيث أُجريت الدراسة بأُسلوب اختيار عيّناتٍ عشوائيّةٍ متعدّدة المراحل. ووسائل تنفيذ الدراسة اعتمدت على استبيان المعتقدات غير المنطقيّة واستبيان العدوانيّة، وقد تمّ طرح البحث حسب نوع الترابط. واعتُمد على طريقة الإحصاء الاستنتاجيّ، كمستوى ائتلاف بيرسون، في تحليل المعطيات والنتائج، فضلاً عن الإحصاء التحليليّ ومعادل المتوسّط المتحصّل وانحراف المعيار. وقد أشارت النتائج إلى مستوى ائتلاف بيرسون أثبت وجود علاقة معتبرة موجبة بين الاعتقادات المنحرفة والعدوانيّة لدى تلميذات الصف الثالث المتوسّط في مدينة بهبهان بمقدار P<./…1 .

مفردات البحث : النظريّة العقلانيّة – العاطفيّة في نظام اليس، المعتقدات غير المنطقيّة، العدوانيّة.

 

 


* أُستاذ مساعد في مركز الأبحاث المشترك بين الحوزة العلميّة والجامعات.

تاريخ الوصول: 25/11/1431، تاريخ القبول: 17/1/1432. Ym.abbasi@gmail.com

* طالب ماجستير تاريخ الوصول: 23/11/1431 ـ تاريخ القبول: 30/1/1432Jodeiri138@Yahoo.com

** عضو اللجنة التدريسيّة في جامعة تربية مدرس.

* طالب ماجستير تاريخ الوصول: 8/6/1431ـ تاريخ القبول: 10/11/1431

Naseragha@gmail.com

* طالب دكتوراه في المركز دراسات الحوزة و الجامعهabdi@hadith.net

* أُستاذ في جامعة العلامة الطباطبائي. تاريخ الوصول: 7/6/1431 ـ تاريخ القبول: 25/9/1431

* أُستاذ مساعد في جامعة آزاد الإسلاميّة ـ فرع ابهر. تاريخ الوصول: 22/9/1431ـ تاريخ القبول: 13/10/1431

counselor_ghamari@yahoo.com

* طالب دكتوراه في الاستشارة العائليّة في جامعة اصفهان.Ahmadreza_kiani@yahoo.com

** حائز على شهادة دكتوراه وعضو اللجنة التدريسيّة في جامعة العلامة الطباطبائيّ.

*** خبير في الاستشارة العائليّة ـ جامعة تربية معلم ـ طهران.

**** خبير في الأبحاث التعليميّة ـ جامعة  تربية  معلم ـ طهران. تاريخ الوصول: 5/9/1431 ـ تاريخ القبول: 28/12/1431

* عضو اللجنة التدريسيّة في جامعة آزاد الإسلاميّة ـ فرع بهبهان.k.kazemian@yahoo.com

** عضوة في اللجنة الاستشاريّة في جامعة آزاد الإسلاميّة ـ فرع ديزفول.

تاريخ الوصول: 10/5/1431 ـ تاريخ القبول: 17/12/1431.