ملخص المقالات

الهيكل المفهومي للهوية في ضوء المصادر الإسلاميّة

 

? نجيب الله نوري / طالب دكتوراه في فرع علم النفس بمؤسسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحث NooRi1351@gmail.com

علي عسكري / أستاذ مساعد في قسم علم النفس التروبوي بجامعة الخوارزمي

رحيم ناروئي نصرتي / أستاذ مساعد في قسم علم النفس بمؤسسة الإمام الخميني ره للتعليم والبحث

محمّد صادق شجاعي / أستاذ مساعد في قسم علم النفس بجامعة المصطفى العالميّة

الوصول: 26 رجب 1437 - القبول: 19 ذي الحجه 1437

 

الملخّص

كتبت سطور هذه المقالة لهدف الكشف عن الهيكل المفهومي للهويّة في المصادر الإسلامية. ولذلك، سعى الباحثون إلى العثور على مرادف الهويّة في المصادر الإسلاميّة واستخراج مكوّناتها الهيكليّة. ومن ثمّ جعلوا هذه المرادفات والمكوّنات في متناول أيدي علماء الحوزة الأخصائيين في علم النفس أو العلوم التربويّة بغية دراستها من الناحية الروائية والمضمونيّة. وبعد دراسة 561 مفهوماً في المصادر الإسلامية، تشير نتائج الدراسة إلى أنّ 17 مفهوماً في المرحلة الأولى و7 مفاهيم أخرى في المرحلة الأخيرة هي الأكثر إنسجاماً مع هيكل الهويّة، وهذه المفاهيم السبعة عبارة عن: الفطرة، والهيكليّة، والسجيّة، والإيمان، والاستسلام، ومعرفة النفس، والهوية الفلسفيّة، وأخيراً تمّ التعريف بـ"معرفة النفس" كأفضل مرادف للهوية، كما استخرج 16 عنصراً هيكلياً لها، وكلّ ذلك اعتماداً على الشواهد النظريّة وآراء الأخصّائيين. وبناءً على التصنيف الذي أجراه هؤلاء الأخصّائيون، فقد تمّ التعريف بالمكوّنات التسعة التالية بصفتها المكونات النهائية لهيكل الهوية وهي: المعتقدات، والقيم، والأهداف، والنزعات، والمعرفة الاكتسابية، والمواصفات الثابتة، والشعور الواعي، وعزة النفس، والرعاية الذاتية. وعليه، فإنّ الهوية في المصادر الإسلامية تدور حول محور الإجابة عن من هو هذا الشخص الذي يحمل في طيّاته الجوانب المختلفة لذاته؟

کلمات مفتاحية: الهوية، معرفة النفس، الهيكل المفهومي، المصادر الإسلامية، المكوّنات الهيكلية.


دراسة فاعلية العلاج المعرفي- السلوكي المبني على الافتراضات المسبقة كالتصوّر عن الله،
والتصور عن الذات، والتصوّر عن الآخرة في شدّة الوسواس القهري: دراسة الحالة

 

? حسن أنصاري / طالب دكتوراه في فرع علم النفس بمركز بحوث الحوزة والجامعة  hansari@rihu.ac.ir

مسعود جان بزركي / أستاذ مشارك في قسم علم النفس بمركز بحوث الحوزة والجامعة

الوصول: 17 شعبان 1437 - القبول: 26 ذي الحجه 1437

 

الملخّص

جاءت المقالة التي بين يدي القارئ الكريم لهدف التعريف بنمط العلاج المعرفي- السلوكي المبني على الافتراضات المسبقة الدينية لتعديل التصور عن الله، والتصوّر عن الذات بصفتهما المقدّمة والأرضية المهمّة لتعديل التصور عن الله والتصور عن الآخرة، ودراسة مدى فاعلية هذا النمط في التقليل من شدّة اضطراب الوسواس القهري. وفي حالة أحادية العيّنة، أجريت عملية العلاج على رجلين، حيث تم قياسهما عن طريق مقياس الوسواس القهري ليل براون بصفته المتغير التابع، وذلك في أربع مراحل تتمثّل فيما قبل العلاج (خط الأساس)، والحصّة العاشرة، والحصّة الأخيرة (الحصّة العشرون)، وبعد مضي ثلاثة أشهر من العلاج (المتابعة). تشير نتائج القياس إلى أنّ درجة العيّنة الأولى قلّت من 27 في مرحلة قبل العلاج إلى 6 درجات في مرحلتي بعد القياس والمتابعة، كما أنّ درجة العيّنة الثانية قلّت من 18 إلى الصفر. بناءً على نتائج الدراسة، فإنّ العلاج المعرفي- السلوكي المبني على الافتراضات المسبقة الدينية كالتصوّر عن الله، والتصوّر عن الذات، والتصوّر عن الآخرة يؤثّر في التقليل من شدّة اضطراب الوسواس القهري.

کلمات مفتاحية: اضطراب الوسواس، القهري، العلاج المعرفي السلوكي الديني، التصوّر عن الله، التصوّر عن الذات، التصوّر عن الآخرة.


فاعلية الفضائل الأخلاقية المرتكزة على الدين في تحسين تكوين الهوية الدينية عند المراهقين

 

شهناز خالقي بور / أستاذة مساعدة في قسم علم النفس، فرع نائين، جامعة آزاد الإسلامية، أصفهان، إيران

                                            shkhaleghipour@yahoo.com

الوصول: 22 رجب 1436 - القبول: 17 ذي الحجه 1436

 

الملخّص

جاءت المقالة التي بين يدي القارئ الكريم لهدف دراسة مدى فاعلية الفضائل الأخلاقية المرتكزة على الدين في تحسين تكوين الهوية الدينية عند المراهقين، وتحمل الدراسة طابع الدراسات شبه التجريبية وتعتمد على الاختبار القبلي والاختبار البعدي ومجموعة المقارنة. يشتمل المجتمع الإحصائي للدراسة على جميع الطلّاب في الفترة السنيّة من 14 إلى 17 سنة في المدارس الثانوية، حيث أختير 30 طالباً من بينهم عبر المنهج العشوائي العنقودي، وبعد ذلك تمّ تقسيم عيّنات البحث في مجموعتي المعالجة والمقارنة، حيث تشتمل كلّ مجموعة على 15 طالباً. استخدمت الباحثة من استبيان الهوية الدينية لجمع المعلومات، واختبار تحليل التباين المشترك لتحليلها، ومن ثمّ تعرّضت مجموعة المعالجة لتدخّل تعاليم الفضائل الأخلاقية. أمّا النتائج المتحصّلة من الدراسة، فتدلّ على أنّ تعاليم الفضائل الأخلاقية تؤثر في تحسين تكوين الهوية الدينية الممنوعة، والمبكّرة، والمضطربة، والناجحة، ولكنّها لا تؤثر في الهوية الدينية المقولبة. كما تشير هذه النتائج إلى أنّ التعاليم الأخلاقية المرتكزة على الدين تتمكّن من رفع مستوى الوعي والالتزام بالقيم الدينية الأساسية، ناهيك عن أثره في تكوين الهوية الدينية الناجحة.

کلمات مفتاحية: المراهقون، الهويّة الدينية، الأخلاق، الدين.


دراسة فاعلية العلاج الروحاني في قلق الموت عند كبار السن المقيمين في دور رعاية المسنين

 

? أفسانه سرتيب زاده / ماجستير علم النفس العامّ من جامعة بيام نور طهران    afsane.sartipzade@yahoo.com

مهناز على أكبري دهكردي / أستاذة مشاركة بجامعة بيام نور

راضية سادات طبائيان / أستاذة مساعدة بجامعة أصفهان

الوصول: 9 ربيع الاول 1436 - القبول: 18 شعبان 1436

 

الملخّص

تتطرق هذه المقالة إلى دراسة أثر العلاج الروحاني في قلق الموت عند كبار السن، وتعتمد على المنهج "الشبه التجريبي" عن طريق "الاختبار القبلي، والاختبار البعدي-المتابعة" ومجموعة المقارنة. ويشتمل المجتمع الإحصائي للدراسة على جميع كبار السنّ المقيمين في دار رعاية المسنين، حيث اختير 20 شخصاً من الذين حصلوا على درجة أكثر من 7 بشكل عشوائي كعيّنة للبحث وتمّ تصنيفهم في مجموعتي المعالجة والمقارنة، وجعل الباحثون مجموعة المعالجة عرضة للمداخلة المبنية على العلاج الروحاني، ومن ثمّ أجابت عيّنات البحث عن الأسئلة الموجودة في استبيان "قلق الموت" في مراحل الاختبار القبلي والمتابعة، وتمّ تحليل المعطيات عن طريق "تحليل تباين القياسات المتكررة". أمّا نتائج الدراسة، فتشير إلى أنّ العلاج الروحاني بشكل جماعي يتسبب في خلق التباين الكبير والواضح في معدّل درجات مجموعة المعالجة في مراحل الاختبار البعدي والمتابعة مقارنة بمرحلة الاختبار القبلي، كما يؤثر في تقليل قلق الموت عند كبار السن. وبالتالي يمكن أن نستنتج أنّ العلاج الروحاني طريقة مناسبة لتقليل قلق الموت عند كبار السن.

کلمات مفتاحية: كبار السن، قلق الموت، العلاج الروحاني.


فاعلية تعليم الروحانية المبني على التعاليم الإسلامية في رفع مستوى رأس المال النفسي ومؤشراته (الفاعلية الذاتية، والأمل، والتحمّل النفسي، والتفاؤل) عند طلّاب الجامعات

 

محمّد خالديان / مدرّس في قسم علم النفس السريري بجامعة بيام نور، طهران، إيران

? زهراء كرمي باغطيفوني / أستاذة مساعدة في قسم علم النفس بجامعة بيام نور، طهران، إيران                                             karami1388zahra@gmail.com

الوصول: 13 جمادي الاول 1436 - القبول: 9 شوال 1436

 

الملخّص

كتبت سطور هذه المقالة لهدف دراسة فاعلية تعليم الروحانية المبني على التعاليم الإسلامية في رفع مستوى رأس المال النفسي ومؤشراته كالفاعلية الذاتية، والأمل، والتحمّل النفسي، والتفاؤل عند طلّاب الجامعات. وتعتمد الدراسة على المنهج الشبه التجريبي، وتستخدم مجموعتي المعالجة والمقارنة. ويشتمل المجتمع الإحصائي للدراسة على جميع طلّاب جامعة بيام نور بمدينة ديواندره في العام الدراسي 93-94، حيث اختير من بينهم 30 طالباً عبر الأسلوب العشوائي المتاح لأخذ العيّنات. إنّ مجموعة المعالجة كانت تشتمل على 15 طالباً الذين شاركوا تطوّعاً في حصص العلاج الروحاني، وفي المقابل كانت مجموعة المقارنة تتشكّل من 15 طالباً لم يشاركوا في هذه الحصص وتمّ اختيارهم من بين طلّاب الجامعة عبر المنهج العشوائي المتاح لأخذ العيّنات. واستخدم الباحثان من مقياس "رأس المال النفسي" لجمع البيانات، واختبار التباين المشترك لتحليل المعطيات الإحصائية. وأمّا نتائج الدراسة، فتشير إلى أنّ العلاج الروحاني بالتركيز على تعاليم الديانة الإسلامية الحنيفة يؤثّر في رفع مستوى رأس المال النفسي ومؤشراته عند طلّاب الجامعات بشكل ملحوظ.

کلمات مفتاحية: العلاج النفسي، رأس المال النفسي، التحمّل النفسي، الفاعلية الذاتية، التفاؤل، الأمل.


دراسة فاعلية تعليم المهارات التواصلية بمقاربة دينية في عزة النفس والصحّة النفسية

 

? زهراء شاهسواري / ماجستير استشارة أسرية من جامعة خوارزمي z.shahsavari@ymail.com

رحيم ميردريكوندي / استاذ مساعد في قسم علم النفس بمؤسسة امام خميني ره للتعليم والبحث

الوصول: 10 ذي الحجه 1435 - القبول: 20 جمادي الاول 1436

 

الملخّص

جاءت المقالة التي بين يدي القارئ الكريم لهدف دراسة فاعلية تعليم المهارات التواصلية بمقاربة دينية في عزة النفس والصحة النفسية عند الطالبات، وتعتمد على المنهج التجريبي من نوع الاختبار القبلي والاختبار البعدي ومجموعة المقارنة. استخدم الباحثان من استبيان "عزة النفس" لكوبر سميث واستبيان "الصحة العامّة" لكلبرغ كآليات البحث. ويشتمل المجتمع الإحصائي للدراسة على جميع الطالبات في المرحلة الثانوية بمدينة برند في عام 1392-1393 الدراسي، حيث اختير من بينهن 60 طالبةً عبر الأسلوب العشوائي والعنقودي لأخذ العيّنات وفي عدّة مراحل، وبعد ذلك تمّ تقسيمهن في مجموعتي المعالجة والمقارنة. ومن ثمّ تعرّضت مجموعة المعالجة للتدخّل التجريبي لمدّة 17 حصةً خلال 17 أسبوعاً، حيث استغرقت كلّ حصة 70 دقيقة. ولتحليل المعطيات استخدم الباحثان اختبار التباين المشترك الإحصائي. وأمّا النتائج المتحصّلة من اختبار تحليل التباين المشترك، فتشير إلى أنّ ثمّة اختلافاً ذا دلالة إحصائية بين معدّل عزة النفس (001/0 P و 32/49 F=) والصحّة النفسية (82/83 F= و001/0 P) بين مجموعة المعالجة والمقارنة. وعليه، فإنّ تعليم المهارات التواصلية بمقاربة دينية يسفر عن تحسين عزّة النفس والصحّة النفسية عند الطالبات.

کلمات مفتاحية: المهارات التواصليّة، المقاربة الدينية، الصحة النفسية، عزّة النفس.


دراسة الاغتراب من وجهة نظر إريك فروم ومقارنتها مع وجهة نظر الإسلام

 

بهبود ياري قلي / أستاذ مساعد بجامعة الشهيد مدني أذربيجان b_yarigholi@yahoo.com

? صادق صيادي / طالب دكتوراه في فرع علم النفس التربوي بجامعة الشهيد مدني أذربيجان     Sadeghsayadi90@gmail.com

الوصول: 10 ذي الحجه 1435 - القبول: 19 جمادي الاول 1436

 

الملخّص

يعدّ "الاغتراب" من المواضيع الأساسيّة في العالم الحديث، حيث استحوذ على طول التأريخ على اهتمام المفكّرين. وجاءت المقالة التي بين يدي القارئ الكريم لهدف تقييم ومقارنة وجهة نظر إريك فروم حول الاغتراب بصفته أحد علماء النفس المنتمين إلى المدرسة الإنسانية مع وجهة نظر الديانة الإسلامية الحنيفة. تحمل المقالة طابع الدراسات الوصفية التحليلية، وطرح الباحثان فيها المبادئ النظرية والبحثية لإريك فروم حول الاغتراب على بساط البحث، وذلك بعد ذكر مقدمة حول هذا الاضطراب النفسي وتقديم تعاريفه، ومن ثمّ تناولا وجهة نظر الإسلام عن الموضوع بالبحث والمناقشة. وترى كلتا الرؤيتين أنّ الاغتراب هو بمعنى "فقد الإنسان ذاته الحقيقي" وأنّ هذا الاضطراب النفسـي يجعل الإنسان عرضة للأضرار والمخاطر الشديدة. وأمّا فروم، فيرى أنّ الاعتناق بالدين والاعتقاد بالله سبحانه وتعالى يتسبب في إصابة الإنسان بالاغتراب، في حين أنّ دراسة جذور الاغتراب وأسباب نشوئه من وجهة نظر الديانة الإسلامية الحنيفة لا يمكن إلّا في ضوء تعاليم الأديان السماوية، كما أنّ الاعتقاد بالدين هو الأمر الذي يحول دون إصابة الإنسان بالاغتراب.

کلمات مفتاحية: الاغتراب، إريك فروم، المدرسة الإنسانية، الإسلام.


دراسة علاقة أسلوب الحياة الإسلامي بالتعاطف والأمل في المراهقين

 

? السيّد محمّد حسن فاطمي أردستاني / ماجستير علوم القرآن والحديث، جامعة أصول الدين بطهران

                                               fatemiardestani@gmail.com

شيما بجوهي نيا / طالبة دكتوراه في فرع علم النفس بجامعة العلّامة الطباطبائي

محمود إسلامي / ماجستير إدارة التعليم، جامعة آزاد الإسلامية، فرع إسلام شهر

معصومة كفيلي يوسف آباد / ماجستير علم النفس التربوي من جامعة الزهراءƒ

الوصول: 14 رجب 1436 - القبول: 21 ذي الحجه 1436

 

الملخّص

تتطرّق هذه المقالة إلى دراسة علاقة أسلوب الحياة الإسلامي بالتعاطف والأمل في المراهقين اعتماداً على المنهج الوصفي الترابطي. ويشتمل المجتمع الإحصائي للدراسة على جميع الطلّاب في السنة الثانية والثالثة للمرحلة الثانوية بمدينة طهران في عام 94-95 الدراسي، حيث أختير من بينهم 380طالباً كعيّنة للبحث عن طريق المنهج العنقودي لأخذ العيّنات وفي عدّة مراحل. كما استخدم الباحثون استبيان أسلوب الحياة الإسلامي، والتعاطف والأمل لجمع المعطيات. فتشير النتائج المتحصّلة من الدراسة إلى أنّ ثمّة علاقة إيجابية وذات دلالة إحصائية بين الدرجة الإجمالية لأسلوب الحياة الإسلامي وبين التعاطف والأمل في المراهقين، كما تدلّ نتائج اختبار تحليل الانحدار المتدرّج على أنّ أسلوب الحياة الإسلامي وبعض مؤشّراته من شأنه بيان مستوى التعاطف والأمل في المراهقين. وبعبارة أخرى يمكن القول: كلّما يرتفع مستوى التزام المراهقين بأسلوب الحياة الإسلامي، ترتقي نسبة التعاطف والأمل فيهم. وعليه، فيمكن الرقيّ بمستوى الأمل والتعاطف في المراهقين عن طريق تحسين أسلوب الحياة الإسلامي ودعم المعتقدات الدينية.

کلمات مفتاحية: أسلوب الحياة الإسلامي، التعاطف، الأمل، المراهقين.